محمد هلال في لقائه مع منتسبي برنامج ذاتي: على المرء رفع سقف حدوده وطموحاته

10/06/2017

أكد سعادة محمد هلال، رئيس مجموعة محمد هلال التجارية، على أهمية الإيجابية والإبداع والإلهام في حياة الفرد، وكيف أن الإلهام الحقيقي يبدأ من الإنسان نفسه مع وجود الطموح والأهداف، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه بمنتسبي برنامج "ذاتي" الذي يعقد سنوياً ليجمع منتسبي البرنامج مع أهم القيادات في إمارة الشارقة.

 

جمع اللقاء بين منتسبي برنامج ذاتي، المبادرة التي أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، سنة 2012، بهدف استقطاب الخريجين المتميزين من الجامعات والكليات، بسعادة محمد هلال، أحد أهم القيادات الشابة في إمارة الشارقة ممن يتمتعون بالثقة والطموح والقدرة على الإنتاج، وصاحب مجموعة محمد هلال التجارية، والتي تضم 26 علامة تجارية.

 

وتعرف المنتسبون خلال اللقاء على مشوار هلال المهني ومسيرته القيادية، حيث استهل اللقاء بالحديث عن أهم مراحل حياته والمتمثل في إيجاد الذات، وكشف المراحل الدراسية المتعددة التي مر بها من المدرسة إلى الجامعة وكلية الطيران إلى أن ارتقى بنفسه، وتوقف عند المراحل العملية التي كانت بدايتها مشروع العطور "هند العود" في سنة 2001، حين قرر دخول هذا المجال الذي أحبه منذ الصغر، ثم مجال الشوكولاته وبعدها المطاعم ذو الطابع الإماراتي، مشيراً إلى أن هدف كان توصيل العبق الإماراتي للعالمية ومزج الجمال مع التراث الإماراتي.

 

وأكد سعادة محمد هلال على أهمية دمج ما يحبه الإنسان منذ الصغر مع ما يستمتع به، وقال: " الإنسان لا يبحث عن ذاته بل يصنع ذاته، وأنا أؤمن بأن كل إنسان فعلياً هو رائد أعمال، كلاً في مجال عمله مع وجود الطموح والرغبة والأهداف".

 

وتطرق محمد هلال إلى أهمية الموازنة بين الحياة العملية والعائلية في حياة كل رائد أعمال ناجح، وأنه لا يجب الفصل بين العمل والعائلة. حيث يجد هلال أن عائلته مصدر إلهامه، يشاركهم عمله الذي يحبه ويشاركونه آرائهم واقتراحاتهم، الأمر الذي يعزز من طموحهم ويزيد إلهامهم.

 

ويرى محمد هلال أن كل عائق واجهه في حياته ما كان إلا خطوة للارتقاء، وقال: " الفشل هو آخر مرحلة قبل النجاح". وثمن دور العوائق التي صادفته خلال مشواره، التي سخرت له كل نوافذ النجاح للاستمرار في الابتكار وتقديم الجديد والمختلف، والتي جعلت منه أكثر تحدياً وإصراراً لمعرفة كل ما هو جديد.

 

وفي نهاية اللقاء، وجه محمد هلال عدة نصائح للمنتسبين أهمها ادارة الوقت، ووضع الأولويات والأهداف للسيطرة على الوقت، وأضاف: " قدرات المرء هي التي تطور الوقت وهي أغلى عملة نمتلكها". وحثهم على الرضا بالقدر وحسن الظن بالله والسيطرة على العقل الباطن للوصول إلى النجاح. بالإضافة إلى الاستمرار في البحث عن التطوير، وقال: " أساس المحافظة على النجاح هو أن تكون غير راض عن نجاحك من داخلك، بل انظر إليه في عين الآخرين".